الأحد، 27 ديسمبر، 2009

عاد املي

أشعر بفرحة لا أعلم كيف أصفها..
أتعلم متى وجدت فرحتي..؟..
وجدتها عندما بحثت في نفسي عن بقايا وجود..!!..
بقايا وجود بسمة كانت تزين ثغري يوما..
ولكنك قتلتها بقسوتك الطاغية..
وهاقد عادت إلي من جديد..
عادت حينما عاد أملي كالربيع حينما يملأ الدنيا مرحا وحبور..
هكذا عاد أملي وأزهرت معه أحلامي الصغيرة..
انتشر عبير وردة كنت قد قتلتها بصقيع جفاءك وبرودك..
أتعلم ماهي هذه الوردة..؟..
هذه الوردة هي حبي الذي وأدته برحيلك..
نعم عادت نبضات قلبي لتمنحني دفئا لا مثيل له..
لتقول لي عودي كما كنت فراشة تحلق مع آمالها أعلى القمم..
عودي كما كنت تأسرين الناس بدفء بسماتك..
وهاقد عدت لأقتل كل آلامي.........
وأقتل وحدتي أيضا........